من أجل الحق في التصويتللأشخاص الأجانب

 

نتساءل أين تكمنالدمقراطية حينما يكون القانون يحرم فئة من المواطنين في ممارسة حقهم في الأنتخاب؟

  نعلم أن أكثر من   15   في   المئة من مواطنو كاطالونيا   مهاجرون   ليس لهم الحق في المشاركة السياسية و في ختيار ممثليهم في الإنتخابات.

 

أن سياسة الهجرةالمتبعة في اسبانيا موجهة فقط لمراقبة و تطويق المهاجرين، دون النظر الى ما هومتعلق بالإدماج الحقيقي في ا لمجتمع أو محاربة التميز بينهم و بين المواطنونالأصليون.

ان منظماتنا تدافع علىأنه اذا كان العمال الأجانب يساهمون بعملهم و بدفع ضرائبهم من اجل بناء المجتمعالذي يعيشون فيه ، فمن الواجب كذلك أن يكون لهم الحق في اختيار من يمثلهم.

نعلم أن توفير الحق فيالتصويت والإنتخاب للجميع هو أساس أي نظام دموقراطي، و لا يمكن الحديث عن المساواةفي أنظمة ترفض الحق في المشاركة السياسية لفئة من مواطنيها لأنهم أجانب.

من هذا المنطلق، نحنيقينون من أن المشاركة السياسية هي الأساس اذا كان هدفنا هو بناء مجتمع متكافل ومندمج.

 

  لهذا، و باسم كل المنظمات الموقعة على هذا البيانننادي جميع الأحزاب السياسية لتوجيه برامجها من أجل الدفاع و ضمان حق المواطنونالأجانب في التصويت و كذلك الترشيح.